التعلم والممارسات التعليمية » Mathématique | Bloguez.com

 التعلم والممارسات التعليمية

22/2/2009

التعلم والممارسات التعليمية

 

1) - التعلم

تدعو البرامج الجديدة إلى جعل التلميذ في مركز العملية التعليمية/التعلمية بحيث يكون الفاعل الأساسي فيها، أي يشارك فعليا في بناء معارفه العلمية والإجرائية.

 

إن عملية التعلم سيرورة تتطلب وقتا يتدرج فيها التلميذ عبر عدة مراحل ذهابا وإيابا، على مراحل غالبا ما تكون طويلة. لذا فعلى المعلم اختيار التدابير التعليمية الملائمة والأكثر فعالية لجعل التلميذ " يتعلم" ولا يكون ذلك إلا باختيار الوضعية المناسبة: "وضعية مشكل".

 

إن التعلم لا تعني تراكم المعارف بإضافة معرفة جديدة إلى معارف سابقة.

ولكن تكون بأن يقتنع التلميذ بأن مكتسباته ناقصة وغير كافية من حيث فعليتها لحل المشكلة المطروحة عليه. ومن هذا المنظور فإن التعلم يتم من خلال بناء معرفة جزئية ومؤقتة ثم تحويلها.إذ لا يمكن لأي تعلم أن يكون كاملا ونهائيا دفعة واحدة أو في مدة قصيرة بل يمر بعدة مراحل نوردها فيما يلي :

-           مرحلة المقاربة : وهي مرحلة تسمح للتلميذ بالتعود على وضعية جديدة حيث يستعمل مكتسباته لحلها.

-           مرحلة البناء : تستعمل المعرفة كأداة فعالة لحل الوضعية (المشكلة).

-           مرحلة التقبل (الإقرار) : يتقبل التلميذ المعرفة الجديدة ويسميها.

-           مرحلة التدرب والتمكن والتعميم : تستعمل المعرفة الجديدة لحل مشكلات جديدة، في سياقات مختلفة.

-           مرحلة الاستثمار والتحويل : يجند التلميذ المعرفة، عند الحاجة، تلقائيا لحل مشكلات.

 

ملاحظة : من المهم التمييز بين هذه الخطوات التي هي خطوات للتعلم وبين مراحل تسيير قسم والتي هي مراحل تسيير حصة "حل مشكل".

 

2) - مقاربة المعرفة وحل المشكلات

كما سيأتي في فقرة "مشكلات في الإطار المدرسي" المشكلات متنوعة:

-      مشكلات يهدف حلها إلى بناء معرفة جديدة.

-                         مشكلات يسمح حلها بتوظيف مكتسبات و

-      التدريب عليها.

-      مشكلات للبحث الهدف منها التدريب على حل المشكلات.

 

ومهما كانت المشكلة، فإن حلها يساهم في تطوير الكفاءات الخاصة بالبحث حيث تسمح للتلميذ :

pour les enseignants | Write a comment | Print

Comments

| Contact author |